الناس بين الفحم والماس

  Bài viết hay nhất1
لا يختلف الفحم عن الماس من حيث التركيب الكيميائي ) ..




فالفحم كما الماس يتكون من ذرات الكربون الصغيرة ..



إلا أن الفارق بينهما كبير ..






تقول الحقائق العلمية:


أن الفحم و الماس كلها من صور الكربون

إلا أن الفحم يتكون من ذرات متباعدة و غير مترابطة

أما الماس فيتكون من ذرات الكربون المترابطة ترابطا شديدا و منتظما ..



الفحم ) يحرق لتوليد الطاقة

الماس ) تكوينه البلوري يجعله سيد المجوهرات

و الجرام الواحد ) منه يساوي أطنانا من الفحم



◥◣ ◥◣ ◥◣ ◥◣ ◥◣



كم تذكرنا تلك الحقيقة بالتشابه البيولوجي بين البشر

بينما الفروق بينهم كثيرة جدا ..

إن نظرة متأملة لتلك المعلومات البسيطة




تجعلنا نرى بعض البشر يشبهون الفحم في هشاشة تركبيهم الأخلاقي

و هزال ثقافتهم ، و ضعف نفوسهم ..




بينما يتلألأ البعض كالماسة و تسطع أرواحهم البلورية لتضيء العالم من حولهم ..

و هذا الإنسان الالماسة ) مترابط التكوين كذرات الماس المتماسكة بشدة ..




يتمسك بمبدئه فيزداد صلابة

وفي ذات اللحظة يزداد نقاء فيقترب أكثر ما يكون من الماسةالصلبة و الشفافة معا

وهذا ما يرفع قيمته عند الله و عند الناس .

◥◣ ◥◣ ◥◣ ◥◣ ◥◣



و يختلف الماس كثيرا في صورته الخام -عند استخراجه-

عن الصورة التي يكتسبها بعد النحت و التقطيع و التشكيل


إذ يفقد نحو 65% من وزنه أثناء عملية صقله و تهذيبه و تشكيله

، ليخرج بعدها آية في الروعة والجمال..







و في هذا تشابه رهيب لما يحدث للروح المجاهدة ..

حين تسعى للترقي وتزيين العقل بالمعارف العالية

، و القلب بالتقوى و العبادات ..

فتفقد كل ما يشينها و تبقي على كل ما يرفع قدرها

◥◣ ◥◣ ◥◣ ◥◣ ◥◣

و الإنسان يمر بمراحل من التطور والنمو ..

البعض يتوقف عند مرحلة الفحم الرخيص ..




و البعض يواصل النضال حتى يصل لمرحلة "البرلنت"

و هو أغلى أنواع الماس لأنه الأكثر صلابة و نقاء معا ،

و يمتاز بقدرته على نشر الضوء و انعكاسه عليه

فهذا الإنسان لا يضيء حياته فحسب

بل يتعدى ذاته لينشر الضوء و يوزعه على من حوله ..

و من فئة البشر "البرلنت" هذه ظهرالأنبياء و المرسلون

و الصالحون المصلحون

والصديقون و أولياء الرحمن في كل زمان ومكان..
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى