انتظرونا قريبا التجديد الكامل للمجتمع .. ورفع احدث نسخ الويندوز مع البرامج المفعلة بروابط تورنت
شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
Time Online : 2d 10h 28m 21s
المساهمات : 35
نقاط : 107
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 11/03/2017
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

آلم نشرح لك صدرك

في السبت مارس 11, 2017 4:23 am
كثيرآ نسمــع طـآعة آلعبــد لله..


محبة آلعبــد للخـآلق..


فههل سمعتــممَ بــ/
محبة آلخخـآلق للعبــد..
وتــودد آلخخـآلق للعبــد..


محبةة آلخخـآلق للــعــبــد.."


يقول النبي –صلى الله عليه وسلم-: ( إن الله إذا أحب عبدا نادى يا جبريل إني أحب فلان، فأحبه، فيحبه جبريل، فينادي جبريل في أهل السماء، يا أهل السماء إن الله يحب فلانا فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض)
سبحان الله،
أترون الحب؟
أترون إعلان الله عن هذا الحب؟
أما كان يكفي أن الله -تبارك وتعالى- يحبه؟
لا، بل يعلَن هذا الحب في أرجاء السماوات، فهذا جبريل وهؤلاء أهل السماء من أنبياء وملائكة أصبحوا يحبونك، وبعد ذلك يحبك أهل الأرض أيضا، وبعد هذا يستشعر القلب هذا الحب وبالتالي يحب الله الذي يمنحنا كل هذا الحب


ويقول العلماء قولا جميلا جدا
( ليس العجيب من عبد يتودد إلى سيده، ولكن العجب كل العجب من ملك يتودد إلى عبيده)
فليس العجيب أن يطلب العبد المساعدة من السيد، ولكن العجيب أن يعرض الملك العظيم الحب والرحمة والغفران على العبد.


إن ملخص ما سبق.."
هي أن الله يحب عبيده، وبالتالي فليس الأصل أن نخاف، فلا نريد أن تكون علاقتكم بالله علاقة عبادات روتينية، فمشكلة الشباب الكبيرة حتى من يطيع منهم الله، هي أن كل ما عليهم هو أن يؤدوا الطاعات ويصلوا في الأوقات الخمس بمجرد أن يؤذن المؤذن الخ، لا إننا لا نريدها أن تكون علاقة فاترة، إن الله يريدها أن تكون علاقة يملؤها الحب، يملؤها الخشوع، تملؤها العاطفة الجميلة، حيث تشعر عندئذ بقربك من الله وحبك له
–سبحانه وتعالى-..


تـــوود آلله للــعــبــد..."


فمثـآإأآلــ..:





آلـــــتفــــآحح..
لممـآذآ آلله آنزل علىــآ عبـآدة أنــوَآع كثيرة من آلتففـآحح ولي نوع وآححد فقط..؟؟!


-تــوَددآ للـــعبـــآدة





آلطيووور.."
هنـآكك انــوآع كثيرةة من آلطييور بعضهـآ يـــأكل وبعضهـآ لــآ..
فلمـآذآ آلله خلق الككثير. منهـآ..؟.؟!


-تــوودآ للـــعبـــآدة

آلــزهــــور..."




هنـآكك انــوآع كثيرة من آلزهور ولهـآ رآئحة زكية
لـآأتتـآككل وخلق منهـآ آلكثير
فلمـآذآ خلقهـآ آلله..؟؟!


-تــوودآ للــعبـــآدة

,,
فسسبححـــآن آلله يحـــبنـآ ويتــوددآ إلينـآ ونحنوآ لــآنعلممَ
زيـآدة علىـآ إنه خلقنـآ وعطـآنـآ آلصحة وآلعـآفيية
يتوود إلينـآ ..


حـــقكك علينـآ عــظيممَ يَ خــآلقنـآ فــكــيفف لــي إن آجـآزيكك حقكك..؟؟!


سبحـآنكك لـآ إلة إلـآ إنـــــت
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى